اللون الاخضر اللون الازرق اللون الاحمر اللون البرتقالى
تغذية المنتدى صفحتنا على تويتر صفحتنا على الفيس بوك

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

الرقم الارضى وايت ويل بفيرلي هيلز 0235699066 ضمان وايت ويل » الكاتب: محمد بنمك » آخر مشاركة: محمد بنمك الرقم الارضى ثلاجة ويرلبول مدينتى 01154008110 ضمان ويرلبول » الكاتب: محمد بنمك » آخر مشاركة: محمد بنمك الرقم الارضى وستنجهاوس الهرم 0235700997 صيانة وستنجهاوس » الكاتب: محمد بنمك » آخر مشاركة: محمد بنمك الرقم الارضى تلاجة نورج المنيل 0235699066 صيانة نورج » الكاتب: محمد بنمك » آخر مشاركة: محمد بنمك الرقم الارضى يونيفرسال الدقي 0235699066 $$ صيانة غسالات يونيفرسال universal » الكاتب: محمد بنمك » آخر مشاركة: محمد بنمك الرقم الارضى سامسونج بالعجوزة (( 0235700994 )) صيانة تلاجة سامسونج » الكاتب: محمد بنمك » آخر مشاركة: محمد بنمك الرقم الارضى ثلاجات جنرال اليكتريك المنيل 0235699066 + ثلاجة جنرال اليكتريك » الكاتب: محمد بنمك » آخر مشاركة: محمد بنمك الرقم الارضى تلاجات دايو نيو جيزه 0235682820 | صيانة ثلاجات دايو » الكاتب: محمد بنمك » آخر مشاركة: محمد بنمك الرقم الارضى ايبرنا المنوفية 0235682820 ضمان ايبرنا » الكاتب: محمد بنمك » آخر مشاركة: محمد بنمك الرقم الارضى كلفينيتور الشيخ زايد 0235699066 ضمان كلفينيتور » الكاتب: محمد بنمك » آخر مشاركة: محمد بنمك
صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 22

الموضوع: المصطلحات الفقهية الواردة في الرسائل العملية للعلماء والمراجع العظام

    #1  
    قديم 01-17-2013
    رزق أشرف غير متواجد حالياً
    Egypt     Male
    لوني المفضل Brown
     رقم العضوية : 113
     تاريخ التسجيل : Jun 2011
     فترة الأقامة : 2567 يوم
     أخر زيارة : منذ أسبوع واحد (05:34 AM)
     العمر : 21
     المشاركات : 22,480 [ + ]
     التقييم : 29193
     معدل التقييم : Array
    بيانات اضافيه [ + ]
    افتراضي المصطلحات الفقهية الواردة في الرسائل العملية للعلماء والمراجع العظام




    يستخدم العلماء والمراجع الافاضل في رسائلهم العملية الكثير من المصطلحات الفقهية التي قد تخفي على البعض وسوف نجمع هنا ما يمكننا من هذه المصطلحات ونشير الى المعنى المقصود منها راجين الفائدة والمنفعة لأعضاء ورواد منتدانا العظيم منتدى نجباء مصر.. نسأل الله أن ينفعنا بالعلم النافع في الدنيا والآخرة


    ما هو تعريف الاجتهاد؟

    الجواب : هو استنباط الحكم الشرعي من مداركه المقررة.

    ما هو تعريف (المجتهد)؟

    الجواب : هو الذي يتمكن من استنباط الأحكام الشرعية من مداركها المقررة.

    من هو المجتهد المطلق؟

    الجواب : هو الذي يتمكـّن من الاستنباط في جميع أنواع الفروع الفقهية.

    من هو المجتهد المتجزىء؟

    الجواب : هو القادر على استنباط الحكم الشرعي في بعض أنواع الفروع الفقهية.

    ما هو تعريف التجزّي في الاجتهاد؟

    الجواب : إذا كان الفقيه قادرا على استنباط الحكم الشرعي من الأدلة في باب خاص في الفقه أو أبواب خاصة ولم يكن متمكناً من الاستنباط في جميع الأبواب فهو متجزء في الاجتهاد.

    ما هو المراد من الأعلم؟

    الجواب : الأقدر على استنباط الأحكام، وذلك بأن يكون أكثر إحاطة بالمدارك وبتطبيقاتها من غيره بحيث يوجب صرف الريبة الحاصلة من العلم بالمخالفة إلى فتوى غيره.
    ويجب الرجوع في تعيين الأعلم إلى الثقة من أهل الخبرة والاستنباط المطّلع ـ ولو إجمالاً ـ على مستويات من هم في أطراف شبهة الأعلمية في الأمور الدخيلة فيها، ولا يجوز الرجوع إلى من لا خبرة له بذلك.

    ما معنى أطراف شبهة الاعلمية ؟

    الجواب : جماعة من المجتهدين الذين نعلم بأنّ أحدهم أعلم، وليس الأعلم خارجاً عنهم.

    ما هو التقليد؟
    الجواب : يكفي فيه العمل تطابق العمل مع فتوى المجتهد الذي يكون قوله حجة في حقه مع إحراز مطابقته لها وإن لم يستند إليها حين العمل، فيفعل ما انتهى رأيه إلى فعله، ويترك ما انتهى رأيه إلى تركه، من دون تمحيص منه، فكأنك وضعت عملك في رقبته كالقلادة، محمّلا ً إيّاه مسؤولية عملك أمام الله.

    ما معنى (المقلّد)؟

    الجواب : الذي لا يتمكن بنفسه من استنباط الأحكام فيأخذ بفتوى الفقيه.

    ماذا يقصد بالتقليد الابتدائي للميت؟

    الجواب : هو أن يقلد المكلف مجتهداً ميتاً من دون أن يسبق منه تقليده حال حياته.

    ماذا يقصد بالتقليد البقائي للميت؟
    الجواب : هو أن يقلد مجتهداً معيناً شطراً من حياته ويبقى على تقليد ذلك المجتهد بعد موته.

    ما معنى (المكلف)؟

    الجواب : الإنسان البالغ العاقل.

    ما هو المراد بـ (الحكم الشرعي)؟

    الجواب : ما كلّف به الإنسان من وجوب شيء أو حرمته.

    ما هو مفهوم العدالة الشرعية؟

    الجواب : العدالة هي الاستقامة العملية في جادة الشريعة المقدسة الناشئة غالباً عن خوف راسخ في النفس، وينافيها ترك واجب أو فعل حرام من دون مؤمّن شرعي.

    ماذا تعني بداعوية الأمر التشريعي؟

    الجواب : معناه أن يكون الداعي له إلى إتيان العمل أمر تشريعي ومعنى الأمر التشريعي ما فرضه أمرا شرعياً ونسبه إلى الله تعالى مع أنه لا دليل عليه شرعاً وهذا هو التشريع المحرم.

    ما هو الصدق العرفي؟

    الجواب : ما ينطبق عليه العنوان بنظر العرف.

    ما المقصود (بل لا يترك، لا ينبغي تركه، أمر غير سائغ)؟

    الجواب : في الأول يجب عدم الترك، وفي الثاني الأولى عدم الترك، والثالث غير جائز فيجب تركه.

    ما معنى العبارة (إن هذه الفتاوى ناشئة من الأصل المؤمّن عن الوجوب التعيني)؟

    الجواب : أي أصالة البراءة من الوجوب التعييني.

    ما هو تعريف الرجحان الشرعي؟

    الجواب : يعني أنّ فعله في الشرع أفضل من تركه.

    ما هو تعريف فيه تأمل؟

    الجواب : أي مورد للاحتياط الوجوبي.

    ما هو المقصود بقوله (قوة ذلك ممنوعة)؟

    الجواب : يقصد به الاحتياط الوجوبي.

    ما المراد ففي البطلان تأمل؟

    الجواب : يعني من موارد الاحتياط الوجوبي.

    ما معنى العبارة (إن لم يكن أقوى فلا ريب أنه أحوط)؟

    الجواب : أي احتياط وجوبي.

    ما المقصود (بالاطمئنان الحاصل من المناشيء العقلائية)؟

    الجواب : الاطمئنان هو الوثوق بالشيء بحيث يكون احتمال الخلاف فيه ضعيفاً جداً لا يعتني به وهذا الاطمئنان ربما يحصل للشخص لحالته النفسية الخاصة فلا اعتبار به وربما يحصل من منشأ منطقي يستوجبه عادة لدى عامة الناس وهذا هو المعتبر.

    ما هو تعريف الأحوط إن لم يكن أقوى؟

    الجواب : مورد للاحتياط الوجوبي.

    ما هو تعريفكم للقصد الإجمالي؟

    الجواب : أي قصد الشيء لا بعنوانه الخاص بل بعنوان آخر مثلاً إذا صلّى الإنسان الظهر والعصر ثم علم ببطلان أحدهما فإنه يكفي أن يصلّي أربع ركعات لا بنية الظهر ولا بنية العصر بل بنية ما في الذمة أو أي نية أخرى إجمالية يشمل كليهما.

    ما هو المقصود من دوران الأمر بين محذورين؟

    الجواب : يطلق ذلك في ما إذا وقع الشك والترديد بين وجوب فعل وحرمته، فإن المكلـّف يقع بين محذورين فإذا فعل ذلك احتمل أن يكون فعل حراماً وإذا ترك احتمل أن يكون ترك واجباً.

    ما هو تعريف الشبهة الموضوعية؟

    الجواب : الشك في انطباق الحكم الشرعي تارة يكون من جهة عدم معرفة الحكم فيرجع في رفع الشك إلى الفقيه ويقال شبهة حكمية، وتارة يكون من جهة الشك في انطباق موضوع الحكم كما إذا شك في كون شراب خاص مسكراً مثلا فإنه يرجع في رفع الشك إلى المتخصص في ذلك وليس من شأن الفقيه ويطلق على ذلك الشبهة الموضوعية.

    ما هو تعريفكم للشبهة المصداقية ؟

    الجواب : إذا علم المكلّف معنى الغناء ـ مثلا ـ ولكنه شك في أن هذا الصوت من أفراد الغناء أو ليس من أفراده، فهذه تعدّ شبهة مصداقية، ولا يحكم بالحرمة في مثل هذه الحالة .

    ما هو تعريف العلم الوجداني؟

    الجواب : يعني القطع الذي لا يشوبه احتمال خلاف.

    ما المقصود بالعلم الإجمالي والعلم التفصيلي وكذا إذا قال الفقيه في فتواه (وفيه إشكال أو فيه تأمل أو الأقوى أو على الأحوط لزوماً دون قوله الأحوط وجوباً)؟
    الجواب : العلم الإجمالي هو العلم الذي لا يكون فيه حد المعلوم واضحاً كما إذا علم بنجاسة أحد الإناءين ويقابله العلم التفصيلي إذا علم بنجاسة إناء معين، وقول الفقيه (الأحوط لزوماً) بمعنى (الأحوط وجوباً) وأما قوله (فيه إشكال أو فيه تأمل) فإن لم يكن مسبوقاً أو ملحوقاً بالفتوى بالحكم الترخيص كان في قوة الاحتياط الوجوبي وإلا كان الاحتياط في مورده استحبابياً .

    ما معنى غير جائز على الأحوط وجوباً؟

    الجواب : أي الاحتياط اللازم في تركه فالمكلف المقلد يمكنه أن يحتاط بالترك أو يرجع إلى فتوى الأعلم الذي يلي مرجع تقليده.

    ما معنى (الأحوط إن لم يكن)

    الجواب : يعني الاحتياط الوجوبي.

    ما هو تعريف الشبهة المحصورة وغير المحصورة ؟

    الجواب : إذا لم تكن الشبهة مقرونة بالعلم الإجمالي فالشبهة بدوية، كما إذا احتمل النجاسة في أحد إناءين ولم يتيقن ذلك، وأما مع الاقتران بالعلم الإجمالي فإن بلغت الأطراف حداً من الكثرة كان احتمال انطباق المعلوم بالإجمال على كل واحد موهوماً لا يعبأ به العقلاء فالشبهة غير محصورة وإلا فهي شبهة محصورة .

    ما هو الاستصحاب؟

    الجواب : اعتبار الحكم أو العنوان السابق باقياً بعد الشك فيه، كما لو علمنا بعدالة زيد ثم رأينا منه ما لم يتيّقن بكونه على وجه يوجب الفسق فتعتبر عدالته باقية.

    ما المقصود من إجمالا ؟

    الجواب : أي من دون تحديد فإذا قيل: نعلمه إجمالا أي نعرفه معرفة غير محدّدة كما لو علمت أنك مطلوب بمال لأحد رجلين ولكنك لا تستطيع تحديده .

    ما هو تعريفكم للأظهر الوارد في الرسالة العملية؟

    الجواب : أي فتوى.

    ما هو تعريف الجهل القصوري ؟

    الجواب : الجهل الذي يعذر صاحبه في جهله كما إذا كان قد سأل عن الحكم ممن ينبغي السؤال منه ولكنه أجابه خطأً أو اخطأ هو في فهم الجواب.

    ما هو تعريف الجاهل القاصر ؟

    الجواب : من كان معذوراً في جهله، كما إذا استند إلى حجّة شرعية، ثم تبيّن له خطؤه كما لو سأل الإنسان عالماً يثق بعلمه ودينه ثم تبين له خطؤه حيث الكل يخطأ فالسائل جاهل بالحكم ولكنه معذور في جهله.

    ما المقصود بالاطمئنان ؟

    الجواب : الظن القوي بحيث يكون الاحتمال المخالف فيه ضعيفاً إلى درجة لا يعتني به العقلاء في شؤون حياتهم المختلفة.

    ما هو المقصود من الجاهل بالحكم، والجاهل بالموضوع ؟

    الجواب : الجاهل بالحكم من لا يعلم الحكم الشرعي العام بالنسبة لذلك الموضوع. والجاهل بالموضوع من لا يعلم بانطباق موضوع الحكم الشرعي على أمر معيّن، وهذا على قسمين: فتارة لا يعلم معنى الموضوع وسعة دائرته، وهذه شبهة مفهومية، كمن لا يعلم المراد بالغناء بدقة، وتارة لا يعلم حالة المصداق المعين خارجاً، كمن لا يعلم أنّ المائع المعيّن خمر مثلا .

    ما هو تعريف الجاهل المقصر ؟

    الجواب : من لا يكون معذوراً في جهله، كمن تهاون في معرفة الأحكام الشرعية.

    ما معنى الملاك ؟

    الجواب : المصلحة والمفسدة التي على أساسها تُشرّع الأحكام .

    ما معنى فيه إشكال ؟

    الجواب : أي أن الحكم المذكور احتياط وجوبي .

    ما هو تعريف يجوز على تأمل ؟

    الجواب : أي يجوز فعله، ولكن الاحتياط الاستحبابي يقتضي تركه كذلك .

    ما معنى يجب كفاية ؟

    الجواب : أي يجب على الجميع أن يقوموا بهذا الأمر، ويسقط عن الكلّ بقيام بعضهم به، فإن تركه الجميع استحقوا العقاب .

    ما هو تعريف يجب على تأمّل ؟

    الجواب : أي يجب على المكلّف فعله، فهو فتوى بالوجوب.

    ما المقصود من يجب على إشكال ؟

    الجواب : أي يجب على المكلف فعله، فهو فتوى بالوجوب .

    ما معنى ما يذكره الفقهاء في رسائلهم العملية (أن هذا الفعل راجح أو مرجوح)؟

    الجواب : الرجحان الشرعي هو الاستحباب كما أن المرجوحية الشرعية هي الكراهة ولكن ربما يكون الرجحان لجهات أخرى.

    ما معنى (الوقوف عند الشبهات خير من الاقتحام في الهلكات) ؟

    الجواب : يعني في موارد الشك الاحتياط أولى.


    من هم أهل الخبرة؟
    الجواب : أهل الخبرة بالاعلمية هم المجتهدون ومن يدانيهم في العلم، المطّلعون على مستويات من هم في أطراف شبهة الاعلمية في أهم ما يلاحظ فيها، وهي أمور ثلاثة:
    * الأول: العلم بطرق إثبات صدور الرواية، والدخيل فيه: علم الرجال وعلم الحديث بما له من الشؤون كمعرفة الكتب، ومعرفة الرواية المدسوسة بالإطلاع على دواعي الوضع، ومعرفة النسخ المختلفة، تمييز الأصح عن غيره، والخلط الواقع أحياناً بين متن الحديث وكلام المصنفين ونحو ذلك.
    * الثاني: فهم المراد من النص بتشخيص القوانين العامة للمحاورة، وخصوص طريقة الأئمة (عليهم السلام) في بيان الأحكام، ولعلم الأصول والعلوم الأدبية والإطلاع على أقوال من عاصرهم من فقهاء العامة دخالة ثابتة في ذلك.
    * الثالث: استقامة النظر في مرحلة تفريع الفروع على الأصول، وطريق الإطلاع بعد البحث والمذاكرة معهم أو الرجوع إلى مؤلفاتهم أو تقريرات محاضراتهم الفقهية والأصولية.
    والمكلف الباحث عن الأعلم إذا لم يمكنه التعرّف على أهل الخبرة بنفسه، فيمكنه
    ـ بحسب الغالب ـ أن يتعرّف عليهم عن طريق من يعرفه من رجال الدين وغيرهم من الموثوق بهم وبدرايتهم كما تقدم، والبعد المكاني لا يشكل عائقاً عن الاتصال بهم في هذا العصر الذي تتوفر فيه الكثير من وسائل الاتصال السهلة والسريعة.

    ما هو المراد بالحاكم الشرعي الوارد في الرسالة العملية ؟

    الجواب : المراد بالحاكم الشرعي في موارد ذكره في رسائلنا العملية هو الفقيه الجامع لشرائط التقليد نعم قد يحتاط بكونه المرجع الأعلم كما في التصرف بسهم الإمام ومجهول المالك.

    ما هو تعريف (دوران الأمر بين محذورين) ؟

    الجواب : إذا دار أمر التكليف بين الوجوب والحرمة.

    المقصود بالقربة المطلقة، ورجاء المطلوبية ؟

    الجواب : المراد بقصد القربة المطلقة أن لا يقصد الأداء ولا القضاء إنما يقصد العمل بقصد التقرّب إلى الله، والمراد برجاء المطلوبية امتثال الأمر المحتمل وجوده فيقصد القربة بعمله لاحتمال كونه مطلوبا وان لم يثبت ذلك.

    المشهور ؟

    الجواب : إذا ورد التعبير بالمشهور في الرسالة ولم يذكر فتوى تخالفه فمعناه الاحتياط الوجوبي .

    ما المقصود بالحكم التكليفي والحكم الوضعي؟

    الجواب : الحكم التكليفي هو أحد الأحكام الخمسة (الوجوب والاستحباب والإباحة والكراهة والحرمة) وما سوى ذلك فهو وضعي كالطهارة والنجاسة والملكية والزوجية ونحو ذلك .

    ماذا يقصد بكلمة ( رجاءاً ) الواردة في الرسالة العملية ؟

    الجواب : يعني بأمل أن يكون مطلوباً للشارع المقدس ويثاب عليه .

    ماذا يقصد بقول (إن عدّ كذا عرفاً)؟

    الجواب : العبرة في ذلك بالنظر الغالب فشذوذ البعض بنظر المخالف لا يضر بالأمر.

    ما الفرق بين الحكم والفتوى؟

    الجواب : الحكم خاصّ بواقعة خارجية شخصية والفتوى بيان للحكم الشرعي الكلي.

    ماذا يقصد بقوله (الأقوى ، أو مشكل، أو فيه إشكال، أو فيه تردد)؟

    الجواب : الأقوى يقصد بها الفتوى وأما عبارات مشكل وفيه إشكال أو فيه تردد أو المشهور كذا كلها تعبيرات عن الاحتياط الوجوبي.

    ماذا تعني العبارات التالية : (الاحوط أن لم يكن أقوى ، أن لم يكن أقوى فلا ريب أنه أحوط ، ففي البطلان تأمل ، قوة ذلك ممنوعة ، نعم هو أحوط ، الاحوط الأقوى)؟

    الجواب : كلها تعني الاحتياط الوجوبي سوى الصيغة الأخيرة فإنها تعني الفتوى وأنها مطابقة للاحتياط والصيغتان الأوليان تعنيان شدة لزوم الاحتياط .

    ما هو المقصود بالألفاظ التالية (الأظهر ، الظاهر ، لا يبعد ، لا يخلو من وجه، لا يخلو من قوة)؟

    الجواب : كلّها تعبّر عن الفتوى وفي خصوص (لا يخلو من وجه) و(لا يخلو من قوة) و(لا يبعد) هي كذلك ما لم يصرّح فيها بالاحتياط الوجوبي كان يرد بعدها (ولكن الاحتياط لا يترك) .

    كلمة يشكل في الرسالة العملية هل تعني الاحتياط الوجوبي ؟

    الجواب : نعم إلا إذا اقترنت بالفتوى بالحكم الترخيصي .

    ما المراد من قول فيه أشكال وإن كان لا يخلو عن وجه؟

    الجواب : يدل على ترجيح القول الذي فيه أشكال .

    جائز أو حرام ـ على المشهور ـ ماذا يعني ذلك؟

    الجواب : اللازم فيه العمل بالاحتياط أو الرجوع إلى مجتهد آخر .

    معنى المكروه المؤكد ؟

    الجواب : يعني كراهة شديدة .

    ما هو تعريف المستحب المؤكد ؟

    الجواب : يعني استحبابه شديد .

    الاحتياط الوجوبي؟

    الجواب : هو الاحتياط الذي يترك للمكلف الخيار بين فعله، وبين تقليد مجتهد آخر، الأعلم فالأعلم، ويرد أحيانا بصيغ أخرى مثل: الاحوط لزوماَ، المشهور، فيه إشكال، فيه تأمل، قيل.. وكلها بمعنى واحد.

    الاحوط الأولى؟

    الجواب : أي الاحتياط الاستحبابي .

    الاحوط الأقوى ؟

    الجواب : احتياط وجوبي .

    الاحوط لزوماً؟

    الجواب : أي الاحتياط الوجوبي الذي يتعين العمل بمقتضاه أو الرجوع إلى فقيه آخر مع رعاية الأعلم فالأعلم.

    الاحتياط الوجوبي ؟

    الجواب : هو بنفسه الاحتياط اللزومي.

    عدم الترخيص

    الجواب : الاحتياط الوجوبي.

    لا يجوز، لا يرخـّص، حرام ؟

    الجواب : لا يجوز وحرام بمعنى واحد، ولا يرخص أيضا يوصل إلى نفس النتيجة، والفرق بينهما يرجع إلى ملاحظة أدلة الحكم، وعدم الترخيص يرجع إلى المصالح الموقتة.

    الفرق بين الاحتياط الوجوبي والاحتياط الاستحبابي ؟

    الجواب : هو احتياط واجب واللازم في موارده هو العمل بالاحتياط أو الرجوع إلى مجتهد آخر مع رعاية الأعلم فالأعلم
    وإذا لم يكن مسبوقاً أو ملحوقاً بالفتوى فهو الاحتياط المستحب ويجوز ترك الاحتياط فيه والعمل وفق الفتوى المخالفة له.
    ما المقصود من الجاهل بالحكم والجاهل بالموضوع؟
    الجواب : الجاهل بالحكم من لا يعلم الحكم الشرعي العام بالنسبة لذلك الموضوع .
    والجاهل بالموضوع من لا يعلم بانطباق موضوع الحكم الشرعي على أمر معيّن، وهذا على قسمين: فتارة لا يعلم معنى الموضوع وسعة دائرته، وهذه شبهة مفهومية، كمن لا يعلم المراد بالغناء بدقة وتارة لا يعلم حالة المصداق المعين خارجاً، كمن لا يعلم أنّ المائع المعين خمر مثلا .

    ما هو تعريف (في حد ذاته)؟

    الجواب : أي بقطع النظر عن العناوين الأخرى التي قد تستوجب حكماَ آخر مغايراً لحكمه الأصلي، فيقال مثلا الغيبة في حد ذاتها حرام، ولكنها قد تجوز إذا ترتبت عليها مصلحة أهم كنصح المستشير مثلا .

    ما المراد من يجب كفاية؟

    الجواب : أي يجب على الجميع أن يقوموا بهذا الأمر، ويسقط عن الكل بقيام بعضهم به، فإن تركه الجميع استحقوا العقاب .

    ما المقصود من يجوز على إشكال؟

    الجواب : أي يجوز فعله، ولكن الاحتياط الاستحبابي يقتضي تركه .

    ما هو تعريف (ترامي العدول)؟

    الجواب : أي العدول بالنية متكرراً في صلاة واحدة كما إذا كان في لاحقة أدائية فذكر انه لم يأت بسابقتها فعدل إليها ثم تذكر أن عليه فائتة فعدل إليها أيضا صح العمل الذي يلزم الإتيان به ويستحق العقاب على تركه.

    ما هو تعريف الواجب؟

    الجواب : هو الفعل الذي فيه مصلحة عالية جدّاً تأبى عن الترخيص في الترك ، ولذلك يجب فعله ، ويكون تركه موجباً لاستحقاق العقاب من قبيل وجوب الصلاة والصوم.

    ما هو تعريف الحرام ؟

    الجواب : العمل الذي يلزم تركه ويستحق العقاب على فعله.

    ما معنى المستحب ؟

    الجواب : هو الفعل الذي فيه مصلحة لا تبلغ حدّ الإلزام ، فيجوز الفعل والترك ، ولكن يثاب على فعله ، ولا يعاقب على تركه من قبيل التصدّق على الفقراء ، وإلقاء تحيّة السلام.

    ما هو تعريف المكروه ؟

    الجواب : هو الفعل الذي فيه حزازة ومفسدة لا تصل درجة الحرمة ، فيجوز الفعل كما يجوز الترك ولكونه يثاب على تركه ، ولا يعاقب على فعله ، من قبيل تناول الطعام الحارّ، أو النوم في المسجد.

    ما هو تعريف المباح ؟

    الجواب : هو الفعل الذي تساوت فيه المصلحة والمفسدة ، أو كان هناك ملاك في أن يكون المكلف مخيراً في الفعل والترك ، أي مطلق العنان ، ولذلك لا ثواب كما لا عقاب ، فعلا أو تركاً ، من قبيل مطلق المشي أو الجلوس.

    ماذا يقصد بكلمة (لا يبعد) الواردة في الرسالة العملية ؟

    الجواب : يقصد به الفتوى.

    ما هو تعريف الشبهة المفهومية ؟

    الجواب : عدم العلم بانطباق العنوان على المصداق الخارجي لعدم معرفة حدود العنوان، كما لو لم نعلم صدق الغناء على صوت خاص، لعدم علمنا بحدود الغناء.

    ما المقصود بقاعدة المقاصّة النوعية؟

    الجواب : خذوا منهم كما يأخذون منكم في سننهم وقضاياهم.

    ما هو تعريف قاعدة الإلزام؟

    الجواب : أي إلزام غير الإمامي بأحكام نحلته.

    ما المراد من قاعدة الإقرار؟

    الجواب : أي إقرار غير الإمامي على مذهبه ومعاملته بموجب أحكامه.

    إذا قال الفقيه (المشهور كذا .. أو قيل كذا ..) ولم يعقبه بوجهة نظره فهل يعني انه يوافق المشهور أو القيل؟

    الجواب : لا يعني ذلك فاللازم في مثله مراعاة الاحتياط أو الرجوع إلى مجتهد آخر مع مراعاة الأعلم فالأعلم.

    إذا قال الفقيه (له وجه ولكنه لا يخلو عن إشكال) فهل هو فتوى؟

    الجواب : كلا بل هو احتياط لزومي.

    ما هو المراد من الوضع البيئي للفقيه له التأثير الجزئي في استنباط الحكم؟

    الجواب : إذا رأى الفقيه نفسه في جوّ صدور النص الشرعي بتجميع القرائن والشواهد التي تعيّن له ذلك الجو أمكنه الابتعاد عن المؤثرات الخارجية ومنها ما ذكر.

    ما هو تعريفكم لقطيعة الرحم؟

    الجواب : هو ترك الإحسان إليه بأي وجه في مقام يتعارف فيه ذلك.

    ما هو تعريف الكبر والاختيال؟

    الجواب : هو أن يظهر الإنسان نفسه اكبر وارفع من الآخرين من دون مزية تستوجبه.

    ما معنى الدياثة؟

    الجواب : الدياثة وهي أن يرى زوجته تفجر ويسكت عنها ولا يمنعها منه.

    ما هو تعريفكم لعقوق الوالدين؟

    الجواب : هو الإساءة اليهما بأي وجه يعدّ تنكـّراً لجميلهما على الولد، كما يحرم مخالفتهما فيما يوجب تأذيهما الناشيء من شفقتهما عليه.

    من هم النواصب؟

    الجواب : هم المعلنون بعداوة أهل البيت (عليهم السلام) ولا إشكال في نجاستهم.

    من هم الغلاة؟

    الجواب : هم على طوائف مختلفة العقائد، فمن كان منهم يذهب في غلوه إلى حد ينطبق عليه التعريف المتقدم للكافر حكم بنجاسته دون غيره.

    من هم الخوارج؟

    الجواب : هم على قسمين: ففيهم من يعلن بغضه لأهل البيت (عليهم السلام) فيندرج في النواصب، وفيهم من لا يكون كذلك وان عدّ منهم ـ لإتباعه فقههم ـ فلا يحكم بنجاسته.




     توقيع :
    سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

    رد مع اقتباس
    قديم 01-19-2013   #2


    ashraf غير متواجد حالياً

    بيانات اضافيه [ + ]
     رقم العضوية : 1
     تاريخ التسجيل :  Mar 2011
     العمر : 46
     أخر زيارة : منذ يوم مضى (11:50 PM)
     المشاركات : 30,389 [ + ]
     التقييم :  239716
     الدولهـ
    Egypt
     الجنس ~
    Male
    لوني المفضل : Black
    افتراضي رد: المصطلحات الفقهية الواردة في الرسائل العملية للعلماء والمراجع العظام



    تسلم ايدك خالد
    موضوع قيم جدا
    موسوعه رائعه للمصطلحات الفقهيه
    تم تثبيت وتقيم الموضوع
    ودى ومحبتى


     
     توقيع :
    سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

    التعديل الأخير تم بواسطة رزق أشرف ; 05-17-2015 الساعة 11:35 AM

    رد مع اقتباس
    قديم 01-19-2013   #3


    عاشق القمر غير متواجد حالياً

    بيانات اضافيه [ + ]
     رقم العضوية : 1419
     تاريخ التسجيل :  Jan 2013
     أخر زيارة : 04-23-2014 (05:45 AM)
     المشاركات : 19 [ + ]
     التقييم :  80
    لوني المفضل : Orange
    افتراضي رد: المصطلحات الفقهية الواردة في الرسائل العملية للعلماء والمراجع العظام




    معاني عظيمه وموضوع مبارك اخي الفاضل
    لك جزيل الشكر


     
     توقيع :
    سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


    رد مع اقتباس
    قديم 01-19-2013   #4


    رزق أشرف غير متواجد حالياً

    بيانات اضافيه [ + ]
     رقم العضوية : 113
     تاريخ التسجيل :  Jun 2011
     العمر : 21
     أخر زيارة : منذ أسبوع واحد (05:34 AM)
     المشاركات : 22,480 [ + ]
     التقييم :  29193
     الدولهـ
    Egypt
     الجنس ~
    Male
    لوني المفضل : Brown
    افتراضي رد: المصطلحات الفقهية الواردة في الرسائل العملية للعلماء والمراجع العظام



    شكرا لمرورك الاكثر

    من رائع

    شكرا لتقيمك الرائع

    اتمنى الموضوع ان ينال اعجابك

    تحياتى


     
     توقيع :
    سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


    رد مع اقتباس
    قديم 01-19-2013   #5


    رزق أشرف غير متواجد حالياً

    بيانات اضافيه [ + ]
     رقم العضوية : 113
     تاريخ التسجيل :  Jun 2011
     العمر : 21
     أخر زيارة : منذ أسبوع واحد (05:34 AM)
     المشاركات : 22,480 [ + ]
     التقييم :  29193
     الدولهـ
    Egypt
     الجنس ~
    Male
    لوني المفضل : Brown
    افتراضي رد: المصطلحات الفقهية الواردة في الرسائل العملية للعلماء والمراجع العظام



    عاشق القمر

    العظيم هعو ردك

    ومرورك المميز

    شكرا لمرورك الرائع

    دمت بكل خير


     
     توقيع :
    سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


    رد مع اقتباس
    قديم 04-06-2014   #6


    كبرياء انثى غير متواجد حالياً

    بيانات اضافيه [ + ]
     رقم العضوية : 2491
     تاريخ التسجيل :  Apr 2014
     أخر زيارة : 02-17-2015 (03:36 AM)
     المشاركات : 1,308 [ + ]
     التقييم :  7374
     الدولهـ
    Palestine
     الجنس ~
    Female
    لوني المفضل : Blue
    افتراضي رد: المصطلحات الفقهية الواردة في الرسائل العملية للعلماء والمراجع العظام



    چزآگ آلله آلف خير على هذآ آلطرح آلقيم
    وچعله آلله فى ميزآن آعملگ ....
    دمت پحفظ آلرحمن ....
    ودى وشذى آلورود
    كبرياء انثى


     
     توقيع :
    سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


    رد مع اقتباس
    قديم 04-09-2014   #7


    نبوؤة حرف غير متواجد حالياً

    بيانات اضافيه [ + ]
     رقم العضوية : 2100
     تاريخ التسجيل :  Dec 2013
     أخر زيارة : 06-04-2015 (11:02 PM)
     المشاركات : 662 [ + ]
     التقييم :  2638
     الدولهـ
    Egypt
     الجنس ~
    Female
    لوني المفضل : Blue
    افتراضي رد: المصطلحات الفقهية الواردة في الرسائل العملية للعلماء والمراجع العظام



    بارك الله فيك
    وجزاك الله خير الجزاء
    انار الله قلبك بنور الايمان
    تحياتى

    موضوع يستحق التقييم


     
     توقيع :
    سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


    رد مع اقتباس
    قديم 07-18-2014   #8


    رزق أشرف غير متواجد حالياً

    بيانات اضافيه [ + ]
     رقم العضوية : 113
     تاريخ التسجيل :  Jun 2011
     العمر : 21
     أخر زيارة : منذ أسبوع واحد (05:34 AM)
     المشاركات : 22,480 [ + ]
     التقييم :  29193
     الدولهـ
    Egypt
     الجنس ~
    Male
    لوني المفضل : Brown
    افتراضي رد: المصطلحات الفقهية الواردة في الرسائل العملية للعلماء والمراجع العظام



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كبرياء انثى مشاهدة المشاركة
    چزآگ آلله آلف خير على هذآ آلطرح آلقيم
    وچعله آلله فى ميزآن آعملگ ....
    دمت پحفظ آلرحمن ....
    ودى وشذى آلورود
    كبرياء انثى
    كبرياء انثى

    مشكورة لمررك العطر

    تحياتى لشخصك الكريم

    دمتى بود


     
     توقيع :
    سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


    رد مع اقتباس
    قديم 07-18-2014   #9


    رزق أشرف غير متواجد حالياً

    بيانات اضافيه [ + ]
     رقم العضوية : 113
     تاريخ التسجيل :  Jun 2011
     العمر : 21
     أخر زيارة : منذ أسبوع واحد (05:34 AM)
     المشاركات : 22,480 [ + ]
     التقييم :  29193
     الدولهـ
    Egypt
     الجنس ~
    Male
    لوني المفضل : Brown
    افتراضي رد: المصطلحات الفقهية الواردة في الرسائل العملية للعلماء والمراجع العظام



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نبوؤة حرف مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك
    وجزاك الله خير الجزاء
    انار الله قلبك بنور الايمان
    تحياتى

    موضوع يستحق التقييم
    نبوؤة حرف

    مشكورة لمررك العطر

    تحياتى لشخصك الكريم

    دمتى بود


     
     توقيع :
    سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


    رد مع اقتباس
    قديم 07-30-2014   #10


    عبدالعزيز فهمى غير متواجد حالياً

    بيانات اضافيه [ + ]
     رقم العضوية : 1894
     تاريخ التسجيل :  Sep 2013
     أخر زيارة : 04-05-2015 (06:39 AM)
     المشاركات : 705 [ + ]
     التقييم :  3170
     الدولهـ
    Egypt
     الجنس ~
    Male
    لوني المفضل : Dodgerblue
    افتراضي رد: المصطلحات الفقهية الواردة في الرسائل العملية للعلماء والمراجع العظام



    شكرا لجديد ما تقدمه


     
     توقيع :
    سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


    رد مع اقتباس
صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. المذاهب الفقهية الاربعة
    بواسطة رضا لابى في المنتدى المنتدى الإسلامى العام
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 01-20-2015, 02:50 AM
  2. أسباب الاختلاف بين المذاهب الفقهية
    بواسطة رضا لابى في المنتدى المنتدى الإسلامى العام
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 01-20-2015, 02:46 AM
  3. علامات لين العظام عند الاطفال
    بواسطة اريج الورد في المنتدى منتدى الأسرة والمجتمع
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 01-14-2015, 10:16 PM
  4. ماذا تعرف عن هشاشة العظام ؟
    بواسطة مداح القمر في المنتدى منتدى الصحة العامة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 04-10-2014, 01:44 AM
  5. الإختلافات الفقهية للأئمة الأربعة
    بواسطة فتحى عطا في المنتدى المنتدى الإسلامى العام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 01-31-2014, 12:47 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
twitter facebook rss
yahoo
ضع هنا وصف لمنتداك.

الساعة الآن 10:46 PM

التواصلللتواصل عن طريق الايميل : admin@site
تواصل الهاتفاو عن طريق الهاتف : 0000000 - 0000